دخول
الرئيسية
التحديثات
تسعير المقال وكيف يتم تحديد سعر المقال وكتابة الموضوع؟
تحديد سعر المقال


تسعير المقال وكيف يتم تحديد سعر المقال وكتابة الموضوع؟

أسئلة طالما شغلت بال الكتاب المبتدئين والمستقلِّين والعملاء الجدد أيضًا، وهي ما سعر كتابة المقال؟ وكيف يُحدَّد؟ وعلى أي أساس؟ وهل يحسب المقال بعدد كلماته أم بعدد صفحاته؟ وهل الدفع مقدمًا أم في نهاية الشهر؟ وغير ذلك من الأسئلة التي تتزاحم في فِكر من فَكَّر في خوض هذا المجال. وسنجيب من خلال المقال عن الأسئلة التي تشغلكم، ولكن قبل ذلك على الكاتب أن يَعِي تمامًا المهمة الملقاة على عاتقه كي يصل بكتاباته إلى عقل وقلب القارئ ويحقق مراد العميل من جذب القارئ وتقديم النفع له وهنا نتعرف معا على كيف يتم تحديد سعر المقال ومعرفة سعر المقال المناسب.

برجاء التحلي بالصبر وقراءة الموضوع للنهاية

مهمة الكاتب الحقيقي

الكتابة عمل سامٍ راقٍ؛ فإما أن تكون متقنة ممتعة ومفيدة للقارئ أو مكررة مملة لا تضيف جديدًا، وعلى هذا تُحدَّد أسعار كتابة المقالات، فإن كان الكاتب يسعى إلى امتلاك قلب القارئ وجعله مُتشبِّثًا بالمقال حتى آخره فقد أصاب ما أراده العميل ووُضِع في قائمة المحترفين، وارتفع سعر مقاله. وإن كان يلهث وراء كسب المال فقط وَصَفِّ كلمات في مقال خاوي المعنى، فلن يجذب القارئ ولن يُرضِيَ العميل ولن يربح المال. فحدِّد هدفك وطريقتك قبل أن تفكر في تحديد سعرك.

على أي أساس يُحدد سعر كتابة المقال؟

تختلف أسعار كتابة المقالات من بلد لبلد ومن كاتب لآخر، فغالبًا في كل بلد ما تجد حدودًا لسعر المقال لا يقلل منها الكاتب الجيد، كما تختلف أسعار كتابة المقال حسب طولها وقصرها وتطبيق معايير تحسين نتائج محركات البحث عليها، وحسب خبرة كل كاتب وحسب المحتوى الذي يقدمه. فأقل الأسعار توضع لمحتوى الطبخ والصحة العامة والمواضيع الاجتماعية، ويزداد سعر المقال كلما كان الموضوع أكثر تخصصًا كما في المجال التقني والطبي والقانوني والكتابة الصحافية. ويرتفع سعر كتابة المقال أيضًا إذا كان يَطرُق مواضيع جديدة، أو كان بأسلوب مميز جدًا ومختلف، أو كان يعرض لأخبار وصور حصرية. وتحدد المواقع في الغالب رواتب الكُتَّاب أو توافق على عروض أسعارهم بعد تقييم مستواهم ولكن الأمر يختلف قليلا في إعادة الصياغة.

مشكلة تقابل الكاتب عند تحديد سعر كتابة المقال

يرغب الكاتب الناشئ في تحديد سعر المقال الذي يكتبه، وتقدير عمله بمبلغ معين مراعيًا أنه مبتدئ مع ما لديه من موهبة في الكتابة وقدرة على الصياغة، ثم يفاجأ بمن يعرضون أعمالهم الكتابية بأثمان بخسة زهيدة. ويجد الكاتب نفسه حائرًا بين أن يقبل بعرض كتاباته بمثل هذه الأسعار ليجد دخلًا، وأن يضع لنفسه سعرًا يُقدِّر جهده ووقته ولا يتنازل عنه، وهنا يكون عليه انتظار من يُقدِّر كتاباته ويسند إليه عملًا. ولكن لتعلم أن من يقلل من سعر كتابته للمقال الذي يكتبه لا يفعل ذلك إلا لأنه دون المستوى أو لأنه كاتب هاوٍ. فلا تهتز ثقتك بنفسك وبما تكتب. ولتتغلب على هذه المشكلة تَدرَّج في تحديد سعر كتابة المقال، بابتداء الكتابة بأسعار زهيدة حتى تكون لديك أعمال مكتوبة معروضة في المواقع وتستطيع إنشاء سيرة ذاتية تؤهلك للعمل مع مواقع أكبر، وتكون لك سابق خبرة، ثم ترفع بعدها سعرك شيئًا فشيئًا. تَحَلَّ بالصبر، لكن لا تهدر وقتك وجهدك دونما تقدير.

تسعير المقال
تسعير المقال

أين أجد العملاء الذين يقبلون بالسعر الذي أراه مناسبًا لكتاباتي؟

لن تصل إلى مبتغاك إلا بالسعي وطرق كل الأبواب وبذل كل ما في وسعك، عليك أن تعلن عن نفسك، وتبني خبرتك، وتعرض كتاباتك في مواقع التواصل الاجتماعي، وتأخذ الآراء لترتقي بمستواك، وتُنشئ حسابات على مواقع العمل الحر، وتُغري العملاء بأسعار مميزة وعروض خاصة للأعمال الكبيرة والمستمرة. وبعد أن تُكوِّن قاعدة متوسطة من العملاء -ربما عشرة- أو بعد خبرة سنة أو سنتين يمكنك رفع سعرك قليلًا، فإذا كنت تكتب المقال الـ 1000 كلمة بـ 4 دولارات كمبلغ صافٍ، يمكنك الآن كتابة المقال الـ 750 كلمة بـ 4 دولارات، ثم مع ازدياد الخبرة تجعل المقال الـ 500 كلمة بـ 4 دولارات وهكذا، وستجد من يقدِّر عملك، ولكن عليك أولاً أن تُقدِّر نفسك حتى يُقدِّرك الآخرون.

عدة نصائح عند تحديد أسعار كتابة المقال

  • حدِّد ما يمكنك القيام به ووضِّحه للعميل جيدًا كي تتجنب الاختلاف معه وربما ضياع جهدك، وعلى هذا الأساس ضع سعرك.
  • لا تَعِد بما لا يمكنك الوفاء به سواء في وقت التسليم أو في طبيعة العمل.
  • اشترط أن يكون دفع المبلغ كاملًا أو نصفه مقدمًا لضمان حقك، وإذا تعذَّر ذلك يمكنك الموافقة على دفع المبلغ المتفق عليه يومًا بيوم، وبحد أقصى أسبوعيًا؛ وذلك حتى تثق من جدية العميل وقبوله للعمل المكتوب.
  • لا تُحدِّد سعر كتابة المقال وفق عدد الصفحات التي تكتبها أو عدد الساعات التي تستغرقها في الكتابة، فربما يستغرق المقال منك وقتًا طويلاً في بداية عملك بالكتابة، والأفضل أن تحدد سعرك حسب عدد كلمات مقالك.
  • راجع مقالك بعناية قبل تسليمه، فربما أخطاء في الكتابة أو المعنى تُفسد العمل وتترك طابعًا سيئًا عنك.
  • ستضطر في بداية عملك في الغالب إلى التعامل مع وسيط بينك وبين العميل، وهنا سيقل المبلغ الذي تستحقه على عملك، ارضَ بذلك في بداية مشوارك، لكن لا تسمح له باستغلالك وبخس حقك.
  • إذا كنت تقرأ كثيرًا فستستطيع بِحَقٍ تحديد مستواك بين الكُتَّاب وتحديد سعر كتابة المقال الخاص بك.
  • مجهودك وكتاباتك لا تُقدَّر بثمن، ولكن أخبرني بكم حدَّدت سعر مقالك؟ وشارك المقال ليستفيد غيرك.


شكرا لوقتك.